فيديوهات
البرامج
تحميل app

أسعار العقارات ببغداد في ارتفاع على الرغم من التفجيرات

BJT 11:14 23-08-2013

ارتفع سعر الشقة العادية من 40 ألف دولار قبل خمسة أعوام إلى 200 ألف دولار ليس في نيويورك أو لندن، بل في العاصمة العراقية بغداد التي تشهد تفجيرات متواصلة.

أسعار العقارات لا تشهد ارتفاعا حادا في الدول المتقدمة فحسب، بل في العاصمة العراقية أيضا. ففي منطقة الكرادة وسط بغداد، ارتفع سعر العقارات من 700 دولار للمتر المربع قبل خمسة أعوام إلى 3500 دولار حاليا. الأمر يشكل ضغوطا كبيرة على السكان هناك.

مقيم محلي:" في موقع عادي جدا في بغداد، يبلغ سعر العقارات مائة وثمانين ألف دولار أمريكي على الأقل، أما دخلي الشهري فيبلغ خمسمائة أو ستمائة دولار أمريكي فقط، ليست لدي قدرة على دفع هذه الأسعار المرتفعة."

يبلغ عدد سكان العراق 35 مليون نسمة حاليا، خمسهم في بغداد العاصمة. فقد عاد عدد كبير من العراقيين إلى وطنهم بعد الحرب، وبات العراقيون يزدادون نحو مليون نسمة كل عام، مما زاد الطلب على العقارات. من ناحية أخرى، ما زالت عملية إعادة الإعمار تتقدم ببطء، ولم يتم إصلاح الشقق والبنايات السكنية التي دمرتها الحرب. في نفس الوقت، ما زالت البنايات التي لم تدمر في الحرب تواجه تهديدات الهجمات الإرهابية والتفجيرات المتواصلة. كل هذا خفض من عدد البنايات السكنية وزاد من الطلب عليها، في المحصلة هناك عدم توازن في سوق العقارات.

باسم أنطون، نائب رئيس اتحاد رجال الأعمال العراقيين:" هناك نقص في الوحدات السكنية في العراق يبلغ ثلاثة ملايين وحدة حاليا، وإذا كان كل منزل يأوي ما معدله ستة أشخاص، ستجد أن هناك أكثر من نصف العراقيين ليست لديهم مساكن مناسبة."

أضاف أنطون أن الحكومة حاولت جذب الاستثمارات لتخفيف المشكلة، وشهدت بغداد موجة من الاستثمارات العقارية في وقت سابق، لكن بغداد الآن لا يمكنها تقديم بيئة جيدة للاستثمارات العقارية التي تطالب بالاستقرار والديمومة، مما أجبر الكثير من المستثمرين على التخلي عن أعمالهم. وحتى الآن لم يتم حل هذه المشكلة بصورة فعالة.

 

تحرير:YangXin | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة